mardi, janvier 27, 2015

...قال جدي

..إنني ببساطة مثل الطفل الصغير الذي حصل على لعبته المفضلة

... فتسمر يطالعها ـ عن بعد ـ غير مصدق من فرط الفرحة و الدهشة

...لقد تعديت مرحلة الشغف بالمعرفة الكلية إلى مرحلة أجهلها كلية
 
   قال جدي رحمه الله آمرا مخاطبا جميع أفراد عائلتنا ـ المبجلة ـ ههه: تهلاو في نسرين
 
...كان ملما، عارفا و حتما متنبأ بما ينتظر حفيدته التي



lundi, janvier 26, 2015

...شيء من حياتي

......مضت عشر سنوات على إنشاء هاته المدونة

أذكر جيدا تلك الأيام... كل التفاصيل لا زلت عالقة بين السطور
  ...أذكر نسرين التي كانت تحلم دائما بالمستحيل

...و كانت شعلة الأمل لديها عنيدة بامتياز

...خضت صولات و جولات... ذقت مرارة الهزيمة مرات و مرات
 ...و لكني ما إنحنيت يوما في وجه العواصف
و تماما مثلما غيرت مسار حياتي قبل عقد من الزمن... أجدني أخوض ذات المغامرة هاته الأيام
 

هجرت تخصص تكنولوجيا  المعلومات الذي عملت به سنين طويلة لدراسة الطب النفسي و علوم الأعصاب 

و كأني أعانق حلمي الأول .. البحث العلمي، حلم لم يغمض جفنه في دهاليز الحياة و دهاليز روحي

...إنني أعيش هاته الأيام أحاسيس فريدة
...يصعب أن أجد الكلمات لوصفها
تجربة تحفها صعوبات و تضحيات... و لكني توكلت على الله و عزمت أن أكتب نجاحها بماء الذهب 

...أنحني بكل إجلال أمام إمرأة آمنت بي و بطموحي منذ البداية
...إمرأة بذلت كل جهدها لإسعادي و مساعدتي
...تحملت كل جنوني
...أمي... ملكة متوجة على عرش قلبي


...الحمد لله





...عناقيد العنب

...أشتهي لقياك
...كما أشتهي عناقيد العنب
...طعم عشقك حلو معتَّقْ
...يباغثني

...مثلما حلم... مستحيل
...تحَقَّقْ



jeudi, janvier 22, 2015

... وشوشة على ضفاف قلبي

...طالت... قصرت سنابلي
...ما برحت حقل روحي ... أعانق عطر التراب
...بجنوني... و عزف أناملي
...لك وحدك
...أغمر بالكحل عيوني
 ...أشي بعشقي... أراقص جدائلي
...ليتك وحدك

...تمشط جدائلي


lundi, janvier 19, 2015

...المعجزة


...عندما يعود تاريخي ليذكرني بما لم أنس يوما 
...عندما يعود كالفارس المغوار ليكتب معاني تفوق الإدراك 
...أفهم أنه أنتصر... حقا، إنه إنتصر








jeudi, juillet 17, 2014

...أتوق إلى جفنك


أتوق إلى جفنك... و بين قصيدة و خاطرة...
أرقص في رحاب قلبك...
 

أخاف ألا أعرفني في المرآة...
أشتاق أن يسيل كحلي...
رذاذا على شعرك...
و بين ناظريك...
أنام طفلة ... سعيدة بأسرك...
حالمة بعشقك...


samedi, mai 31, 2014

كاريزما

و إذا بي أطالع الجريدة في عربة الميترو... لمحت نورا دلف المكان في محطة ـ إدوار صغيري ـ ... أحسست بالدوار يتربص بي حين إقترب و وقف إلى جانبي...

سألتني و الدهشة تعلو محياي... معقول؟ أهذا بشر مثلنا يأكل ما نأكل و يشرب ما نشرب و يمشي في الأسواق و ال
طرقات...

خيل لي أني إمرأة العزيز أمام جمال فتان شغفني حبا... لم أستطع مقاومة تلك الكاريزما... تلك الهامة.. ذلك العطر... و تلك البدلة السوداء التي طارت بي فوق غيمة بيضاء...
إختفيت وراء نظارتي و لهفة طفولية إجتاحتني للحظات قصيرة بدت في عقلي المسلوب سعادة مستحيلة...

أدركت
عربة الميترو خط النهاية، فسارعت أمشي خلفه كمراهقة حالمة... لكنه لم يسر إلى نفس وجهتي... طالعته من بعيد... كان شابا جميلا ساحرا... و أنا عاشقة الجمال.... إكتفيت بصمت نطق كل شيء... إكتفيت بابتسامة تلخص روعة الإحساس الذي إنتابني هذه الصبيحة.

وصلت إلى المكتب و الضحكة البريئة تطالعني... و صوت ينبعث من مغارة عميقة يقول : ويلي... نسرين ديري عقلك...
أجبت و الأمطار تغسلني... ما أنا إلا بشر... أليس الله جميل يحب الجمال...؟

mardi, avril 29, 2014

...عزيز قلبي

سكبت عطر قلبي بين مقلتيه...
و قبل أن يستفيق...
مضيت...
إختفى في لحظة عشق ...
بين ثنايا البوح...
و أنا مثله إختفيت...
أيناك يا عزيز قلبي ...؟
أمبتسم؟ أسعيد؟
ليتني أكون لك... ما تمنيت...
يا سيد العشاق...
أنا وردة ذابلة ... عادت للحياة...
شلال قلبك أمطرني... حبا...
و أنا يا حبيبي...
قبلته قطرة.. قطرة...
 
و إرتويت...


mardi, avril 01, 2014

...الليلة ستمطر

حبيبي...
الليلة ستمطر...
لن أغلق النوافذ قبل السحر...
سألقاك على أطراف شرفتي...
سأقبل زخات المطر...
بين وجنتيك...
و برائحة التراب...
أتعطر...
و للمرة الألف بك و معك ...
سأنساني ...
سأحبك شامخة ...
و
لن أتعثر...

حبيبي...
وردتك البيضاء...
إطلاقا لن تتكسر...



lundi, mars 31, 2014

...وردتك البيضاء


حبيبي...
نسرين... وردتك البيضاء...
ما عادت بيضاء...
لطختها...
الليالي الرعناء...

حبيبي...
نسرين... وردتك البيضاء...
خارت ذات ربيع...
أينع سهوا...
بساتين سوداء...




samedi, mars 29, 2014

...عاشق محتال

عندما يلبس ليلي وشاح الخيال...
تحتل شرفات قلبي بجلال...
تدركني الدهشة...
تشعلني اللهفة...
لك وحدك... أرقص بدلال...
أهديك شعرا...
و في خواطرك أتبختر سرا...
بسمة على محياك ...
أرسم حبا بألوان الجمال ...

عندما يلبس ليلي وشاح الخيال...
تجتاح عو
اصفك قلبي ... و تمضي...
من قال إنك شاعر؟
أنت يا حبيبي.. كما عاشق محتال....


vendredi, mars 28, 2014

... أعشق هناك

و أعرف أني سأعود إلى هناك...
أراني بأجنحة بيضاء...
أطير...
وحدي...
على صهوة فرسي...
أقتحم ... أصطدم...
أعتلي...
أفهم... أبتسم...

و أعرف أني لن أعود من هناك...
الصهيل..
الهديل...
و دقات قلبي صداك...
إسقني مطرا...
دثرني...
أنثر الآس ذررا...
أنا أحبك...
أنا أحبني...

و أعرف أني أعشق هناك...




mercredi, mars 26, 2014

...عفوت عنك



ليس لما قلت لي ... ليس لما قلت لك...
ليس لما عشقت فيك ...
ليس لما في أعجبك....

ليس لشعرك المعسول...
ليس لما بعيني أسكرك...
ليس لغربة بقلبي تحرقني...
ليس لذكرى تقض مضجعك...
ليس لطهر يلفني... يلبسني...
ليس لما الزمان بقسوة .. علمك...
ليس لقمر يصافح وجهي ....
ليس لغيرة مجنونة لن ترحمك...
ليس لريشك ... لقصرك... لماسك...
ليس لحبي الذي أطفأك و أشعلك...

ليس لأن كيدي عظيم... أيها الرجل العظيم...
لأني نسرين... عفوت عنك
إبتسم...
أنا لن أقتلك....

نسرين التازي




lundi, mars 24, 2014

...عصفور في شرفتي


عصفور في شرفتي يغني...
لي وحدي يغني...
أمضى الليل يرعاني...
في ضوء القمر.. عشقته...
في عيون الفجر...
عشقني...
إنبرى في قلبي حزن ...
و أشرقت في روحي المعاني...

رسمته في عيني... بلون العسل ...
بشوق التراب للمطر...
لقوس قزح...
عساني في غفوة أراه...
عساه في صحوة يلقاني...



نسرين التازي

mardi, mars 18, 2014

و بكلمة واحدة


ألازلت تستشعر غيابي و حضوري...؟
أم أنك عازم...
بجدارة...

أن تظل طريق بستاني...؟

علمني غيابك...
أن أتفتح في الصحراء
زهرة ندية...
..
و مع كل فجر أبكيك...

ما عدت أدري
أأبكيني...؟
أم أبكيك ...؟
...
يقتلني سرابك...
أأنعي روحي أم أنعيك؟

ما عاد مطرك يغويني...
و ذاك العسل بعيني...
ما عاد يغويك...

مزق إن شئت، ورق أشعاري...
أنا قرينة الشمس...
تقتلك عواصف الدهر...

و بكلمة واحدة... أحييك...


dimanche, mars 16, 2014

من وحي ذكرياتي... كلمات من ماس


...عندما أحب، أطير كما الحمام

عندما أركب القطار، أجلس بالمقاعد المطلة على المحيط... و أتخيلني عروس البحر ... أصافح شعاع الشمس تحت الماء... و أرتاح على شاطئ فيروزي... سعيدة

عندما أتطلع لنفسي في المرآة... أسألني من أنا... و أضع الكحل في عيوني هربا من إجابة صعبة.

عندما أشعر بالتعب، أحن للنوم في فراش جدي... قد كانت له حلاوة هن خيال حقيقي...ليت الزمن يعود وراء، أو ليت الزمن يعجل بلقائنا من جديد في روضة من نعيم.

عندما أذكر أحلامي، يتملكني إحساس بالفخر...و أتمادى فيه حتى أدرك أن كل شيء من فضل ربي

عندما أتخيلني بلقيسا، ألتفت من حولي بحثا عن سليمان، و عن الصرح الممرد بالقوارير

عندما فهمت أن جمال الماضي لن يعود... فقد أدركت أن سحره لن ينطفئ في قلبي... هو سحر سأرسم به نسرين الغد...نسرين المستقبل ... نسرين الحب الملائكي... سأرسم به مغربا متألقا

عندما أخيلني زهرة ساحرة آسرة، فإني فقط... أستشرف الجمال و الحب و الحياة



jeudi, mars 13, 2014

... يسكنني الشوق إليك

يسكنني الشوق إليك
 ...إلينا معا

...إلى جمال الربيع في عيني و عينك

...يسكنني الشوق لفرح
...لسعادة تغمرنا معا
 ...لوردة نسقيها حبنا المجنون
 

...يسكنني الشوق لغيمة بيضاء

...تسقينا ماء رغدا 
...ساعة الظهيرة
 ...ذات يوم مشمس 

...يسكنني الشوق
 ...لسترتك تلفني بها حبا

...لكلمة تكتمها سنوات
...من عمري و عمرك

...صداها سمفونية من الماضي
...نحفظها سويا عن ظهر قلب 

...يسكنني الشوق إليك

...إلينا معا
 ...إلى جمال الحب في قلبك و قلبي
...لسعادة تغمرنا معا

...لوردة

نسقيها عشقنا الجميل .. العنيد...المجنون 
 
...يسكنني الشوق



mercredi, mars 12, 2014

لك وحدك أغني

عصفور في علياء السماء يغني...
يمامتي ... كفاك خوفا كفاك...
الفجر يشتاقك يا ملاكي...
بين زرقة البحر و السماء...لك وحدك أغني...


mardi, mars 11, 2014

الطب والأدب


حضرت الأسبوع الماضي محاضرة تناقش علاقة الطب والأدب... إضافة إلى شهادة مهندس شاعر قدم عرضا حول شعر إبن سينا.
أمضيت قرابة ساعتين أستمعت أثناءهما لعرض عميق ناقشته الدكتورة فاتحة مرشيد و عدد من الأساتذة و الطلبة... و أقر أني إستمتعت كثيرا
..
...و لكن...ظل فكري يتساءل مثلما طفل بريء ... لماذا نتحاور في موضوع بديهي

ظننت أن الإبداع ليس مشروطا بمهنة و أن الطبيب الذي لا يكتب عليه مراجعة أخصائي نفسي... عله يفك عقدته..

...الحقيقة أني كنت مهذبة إلى أبعد الحدود

... و بين لحظة و أخرى


و بين لحظة و أخرى... أموت و أحيا ألف مرة...
تزهر في خاطري أشعاري الغرة ...
أحرقها كما نيرون ...
عَلِّي أفرح مثقال ذرة...


dimanche, mars 09, 2014

تسع سنوات من التدوين.... رحلتي مع الكلمة الجميلة


...تسع سنوات من التدوين.... رحلتي مع الكلمة الجميلة

...تسع سنوات مرت على إنشاء هاته المدونة التي أردتها فضاء للإبداع
و حبا في الكلمة العربية الجميلة و العميقة

...تسع سنوات من الأحداث المتلاحقة بين بلدي المغرب و المهجر كندا
...مزيج عجيب من الفرح و الألم و أشياء أخرى

.رحلتي مستمرة... حتى النهاية


samedi, mars 08, 2014

... سحر البدايات


سحر البدايات... سحر لحظات مسروقة تهدينا دهشة الطفولة و حماقات الصبا...

هنيئا لي...
لقد تعلمت ...