mardi, avril 01, 2014

...الليلة ستمطر

حبيبي...
الليلة ستمطر...
لن أغلق النوافذ قبل السحر...
سألقاك على أطراف شرفتي...
سأقبل زخات المطر...
بين وجنتيك...
و برائحة التراب...
أتعطر...
و للمرة الألف بك و معك ...
سأنساني ...
سأحبك شامخة ...
و
لن أتعثر...

حبيبي...
وردتك البيضاء...
إطلاقا لن تتكسر...



lundi, mars 31, 2014

...وردتك البيضاء


حبيبي...
نسرين... وردتك البيضاء...
ما عادت بيضاء...
لطختها...
الليالي الرعناء...

حبيبي...
نسرين... وردتك البيضاء...
خارت ذات ربيع...
أينع سهوا...
بساتين سوداء...




samedi, mars 29, 2014

...عاشق محتال

عندما يلبس ليلي وشاح الخيال...
تحتل شرفات قلبي بجلال...
تدركني الدهشة...
تشعلني اللهفة...
لك وحدك... أرقص بدلال...
أهديك شعرا...
و في خواطرك أتبختر سرا...
بسمة على محياك ...
أرسم حبا بألوان الجمال ...

عندما يلبس ليلي وشاح الخيال...
تجتاح عو
اصفك قلبي ... و تمضي...
من قال إنك شاعر؟
أنت يا حبيبي.. كما عاشق محتال....


vendredi, mars 28, 2014

... أعشق هناك

و أعرف أني سأعود إلى هناك...
أراني بأجنحة بيضاء...
أطير...
وحدي...
على صهوة فرسي...
أقتحم ... أصطدم...
أعتلي...
أفهم... أبتسم...

و أعرف أني لن أعود من هناك...
الصهيل..
الهديل...
و دقات قلبي صداك...
إسقني مطرا...
دثرني...
أنثر الآس ذررا...
أنا أحبك...
أنا أحبني...

و أعرف أني أعشق هناك...




mercredi, mars 26, 2014

...عفوت عنك



ليس لما قلت لي ... ليس لما قلت لك...
ليس لما عشقت فيك ...
ليس لما في أعجبك....

ليس لشعرك المعسول...
ليس لما بعيني أسكرك...
ليس لغربة بقلبي تحرقني...
ليس لذكرى تقض مضجعك...
ليس لطهر يلفني... يلبسني...
ليس لما الزمان بقسوة .. علمك...
ليس لقمر يصافح وجهي ....
ليس لغيرة مجنونة لن ترحمك...
ليس لريشك ... لقصرك... لماسك...
ليس لحبي الذي أطفأك و أشعلك...

ليس لأن كيدي عظيم... أيها الرجل العظيم...
لأني نسرين... عفوت عنك
إبتسم...
أنا لن أقتلك....

نسرين التازي




lundi, mars 24, 2014

...عصفور في شرفتي


عصفور في شرفتي يغني...
لي وحدي يغني...
أمضى الليل يرعاني...
في ضوء القمر.. عشقته...
في عيون الفجر...
عشقني...
إنبرى في قلبي حزن ...
و أشرقت في روحي المعاني...

رسمته في عيني... بلون العسل ...
بشوق التراب للمطر...
لقوس قزح...
عساني في غفوة أراه...
عساه في صحوة يلقاني...



نسرين التازي

mardi, mars 18, 2014

و بكلمة واحدة


ألازلت تستشعر غيابي و حضوري...؟
أم أنك عازم...
بجدارة...

أن تظل طريق بستاني...؟

علمني غيابك...
أن أتفتح في الصحراء
زهرة ندية...
..
و مع كل فجر أبكيك...

ما عدت أدري
أأبكيني...؟
أم أبكيك ...؟
...
يقتلني سرابك...
أأنعي روحي أم أنعيك؟

ما عاد مطرك يغويني...
و ذاك العسل بعيني...
ما عاد يغويك...

مزق إن شئت، ورق أشعاري...
أنا قرينة الشمس...
تقتلك عواصف الدهر...

و بكلمة واحدة... أحييك...


dimanche, mars 16, 2014

من وحي ذكرياتي... كلمات من ماس


...عندما أحب، أطير كما الحمام

عندما أركب القطار، أجلس بالمقاعد المطلة على المحيط... و أتخيلني عروس البحر ... أصافح شعاع الشمس تحت الماء... و أرتاح على شاطئ فيروزي... سعيدة

عندما أتطلع لنفسي في المرآة... أسألني من أنا... و أضع الكحل في عيوني هربا من إجابة صعبة.

عندما أشعر بالتعب، أحن للنوم في فراش جدي... قد كانت له حلاوة هن خيال حقيقي...ليت الزمن يعود وراء، أو ليت الزمن يعجل بلقائنا من جديد في روضة من نعيم.

عندما أذكر أحلامي، يتملكني إحساس بالفخر...و أتمادى فيه حتى أدرك أن كل شيء من فضل ربي

عندما أتخيلني بلقيسا، ألتفت من حولي بحثا عن سليمان، و عن الصرح الممرد بالقوارير

عندما فهمت أن جمال الماضي لن يعود... فقد أدركت أن سحره لن ينطفئ في قلبي... هو سحر سأرسم به نسرين الغد...نسرين المستقبل ... نسرين الحب الملائكي... سأرسم به مغربا متألقا

عندما أخيلني زهرة ساحرة آسرة، فإني فقط... أستشرف الجمال و الحب و الحياة



jeudi, mars 13, 2014

... يسكنني الشوق إليك

يسكنني الشوق إليك
 ...إلينا معا

...إلى جمال الربيع في عيني و عينك

...يسكنني الشوق لفرح
...لسعادة تغمرنا معا
 ...لوردة نسقيها حبنا المجنون
 

...يسكنني الشوق لغيمة بيضاء

...تسقينا ماء رغدا 
...ساعة الظهيرة
 ...ذات يوم مشمس 

...يسكنني الشوق
 ...لسترتك تلفني بها حبا

...لكلمة تكتمها سنوات
...من عمري و عمرك

...صداها سمفونية من الماضي
...نحفظها سويا عن ظهر قلب 

...يسكنني الشوق إليك

...إلينا معا
 ...إلى جمال الحب في قلبك و قلبي
...لسعادة تغمرنا معا

...لوردة

نسقيها عشقنا الجميل .. العنيد...المجنون 
 
...يسكنني الشوق



mercredi, mars 12, 2014

لك وحدك أغني

عصفور في علياء السماء يغني...
يمامتي ... كفاك خوفا كفاك...
الفجر يشتاقك يا ملاكي...
بين زرقة البحر و السماء...لك وحدك أغني...


mardi, mars 11, 2014

الطب والأدب


حضرت الأسبوع الماضي محاضرة تناقش علاقة الطب والأدب... إضافة إلى شهادة مهندس شاعر قدم عرضا حول شعر إبن سينا.
أمضيت قرابة ساعتين أستمعت أثناءهما لعرض عميق ناقشته الدكتورة فاتحة مرشيد و عدد من الأساتذة و الطلبة... و أقر أني إستمتعت كثيرا
..
...و لكن...ظل فكري يتساءل مثلما طفل بريء ... لماذا نتحاور في موضوع بديهي

ظننت أن الإبداع ليس مشروطا بمهنة و أن الطبيب الذي لا يكتب عليه مراجعة أخصائي نفسي... عله يفك عقدته..

...الحقيقة أني كنت مهذبة إلى أبعد الحدود

... و بين لحظة و أخرى


و بين لحظة و أخرى... أموت و أحيا ألف مرة...
تزهر في خاطري أشعاري الغرة ...
أحرقها كما نيرون ...
عَلِّي أفرح مثقال ذرة...


dimanche, mars 09, 2014

تسع سنوات من التدوين.... رحلتي مع الكلمة الجميلة


...تسع سنوات من التدوين.... رحلتي مع الكلمة الجميلة

...تسع سنوات مرت على إنشاء هاته المدونة التي أردتها فضاء للإبداع
و حبا في الكلمة العربية الجميلة و العميقة

...تسع سنوات من الأحداث المتلاحقة بين بلدي المغرب و المهجر كندا
...مزيج عجيب من الفرح و الألم و أشياء أخرى

.رحلتي مستمرة... حتى النهاية


samedi, mars 08, 2014

... سحر البدايات


سحر البدايات... سحر لحظات مسروقة تهدينا دهشة الطفولة و حماقات الصبا...

هنيئا لي...
لقد تعلمت ...


mercredi, février 05, 2014

... خواطر سيدة القصر

الأشجار تعرفني...
الفراشات... اليمام.. السنونوات...
حملها ما شئت من رسالات...
من عطور...
من شذى عشقك و حلو الكلمات...
خواطري سعيدة ... تبتسم...
يا ليل ما أجملك...
في عيني حبيبي...
ما أجملك...


 شاعر عراف...
حكيم عيون...
تعال نعزف سويا سمفونية العشق المجنون...
الليل الطويل... يعرفنا...
يعرف حكايا الفرح و الشجون...


يا له من عالم جميل...
أكاد أراك...
من شرفة قطار منتصف الليل...
من مكان بعيد...
أطلق العنان لأحلامي...
لأسراري...
لأقلامي...
سأعلق بذاكرتك...
فلا تنسى سلامي...


 سأعشق بريق عينيك في الكوخ الصغير...
سأشكر اللحظة التي جمعتنا..
سأقبل قطرات المطر التي غسلتنا...
سأسامح الكلمات التي خاصمتنا و صالحتنا...
سأبرح شرفتي... شوقا لتلاقينا...


إنتظرني...
بباقات الأرجوان ...
و أحلام بجمال الأقحوان...
إنتظرني...
بشوق السنونوات للربيع ...
بحكايا القصر المرصود و العاشق المفقود...
إنتظرني...
بكل العشق الذي يسكنني... و يسكنك...
إنتظرني...
الليلة...
سنمطر...


تعبت هاته الليلة... و تعبت مني فرسي...
سأخلد للراحة...
العشق جميل و متعب ...
لأجلك...
سأغفو بلا مظلة... علها تمطر...
سأحلم بفرحتك...
و قبل الربيع...أزهر


عندما تمطر... إرفع ناظريك للسماء...
ستراني بقلبك...
أنا اليمامة التي لا تبرح شرفتك البيضاء...
أنا النجمة التي تسرقك من القمر عند المساء...
أنا عطر الخزامى ...
أنا رقصتك الأخيرة...

سلاما أيها العاشق... سلاما ...

 سأحب الخزامى... و شجرة الخزامى و عطر الخزامى...
و سأبقى مثل غجرية تأبى قيود الحضارة...
أسكن غيمة زخاتها لن تمطر إلا في أرضك... في ملكوتك الآخر...
خذني إلى هناك... لنبتسم معا...


أراك... و الكلمات تراقصك... تهمس في خلدك...
بخبث أنثى تداعبك...
ما عدت تدري أتسمعها أم تسمعني...
يا من تفهم كل شيء... لن تفهمني...
لست مثلهن و لن أكون...
أنا الإسثناء... حمامة تعشق الليل....
تتنفس الحب... ترسم الفرح...
تراقص سمفونية السكون...


 تأخرت كثيرا... و إشتقت كثيرا...
ليت اللقاء يسقي شوق السنين... و يفجر نبع الحب الدفين...
أعرف أنك هنالك... في علياء الجبل... تصافح الحمام و تسامر القمر...
إنتظرني... أنا أيضا أعشق الرقص.. بلا مظلات .. تحت زخات المطر...


 ليت المحيط يختفي من الوجود... لأصافحك... لأسامحك...
لأقص شعرك يا شمشون الحكايا...
يا سرابا رسمته المرايا...
ليت المحيط يختفي من الوجود... لأبتسم في وجهك الذي... نسي فرح الصبا و الصبايا...

 خواطر ليلة عاصفية في سانت كاثرين...

بدا أنيقا... مبتسما...
و ككل مواعيده متأخرا...
برحت مكاني المعهود...
أطالع ... سحره...
أكتم إبتسام قلبي... المفقود...

أخفي عيوني بين كتب الإقتصاد...
لأجله...
تحولت نجمة ... عن قمرها...
تأبى الإبتعاد ...
لأجله صرت شاعرة...
تدعي ... حب الإقتصاد...




 

samedi, février 01, 2014

أنا رجعت... لِيَّ


أنا رجعت...
كان لازم نسمح في كلشي و نرجع...
نبدا من جديد...
صفحة بيضا...
يمكن قلبي يعود لِيَّ...
و روحي الحبيبة في سمايا تسطع...
توحشتني... آه بزاف توحشتني...
رجعت لدارنا لقديمة... نفكرها و تفكرني...
أنا بعدت... قطعت بحور و ما نسيت...
شفت و تشوفت...
حبيت .. غضبت .. فرحت و كرهت...
أنا رجعت ... حيت فحالك ما لقيت...
ما نسيت طيوري... و لون ورودي ...
آه ظنيتني نسيت...
لا و الله ما نسيت...
الحكاية محفوره في قلبي...
و السر... نور..
مضوي دربي... و معلي سربي...

أنا رجعت... لِيَّ





 نسرين التازي

lundi, janvier 27, 2014

... أنا و ذكراك

و مازلت كما عهدتني...
أتطلع للسماء لحظة الشروق...
أتنشق عبق الأحلام...
أعانق ذكراك...
 
أعترف في صمت...
اليوم فهمت...
ليتني قبيل رحيلك...
فهمت...


 

vendredi, novembre 08, 2013

... إحساسي


...كلما هممت بولادة جديدة... يتملكني نفس الجنون

.نفس الألم

...و خيط أمل رفيع بين كل شيء و لا شيء

...أحلم بالجمال و الكمال

...أتنشق هالة الحب التي تلفني... أبتسم

و أقصى أمنياتي... حضن الشمس عند الفجر
...

vendredi, octobre 04, 2013

... في ذكرى رحيلك

في ذكرى رحيلك... و غيابي القاتل ...
 

لا أملك إلا أن أقول... أحبك





dimanche, septembre 29, 2013

تْوَحَشْني ... عَفاكْ...أسماء بنكيران





تْوَحَشْني ... عَفاكْ

يَا اللِّي مْقَطَّرْ من عَينِيَّا
وْمْحَبتكْ نَخلة مَغْروسة فِيَّا

خَلـِّي عَينيكْ اتْشَهى الشُّوفَهْ فِيَّا
خَلّـِي عَينيكْ تَلْبَسْني
تَسْكُنـِّي
تَغرقْ فْ بْحورْ عَينِيَّا

خَلِّي امْواجْها ... تَحْرقْني
تَسرقنِي من ذَاتـي
خَلِّيها... تزْندْ فْ دَمعاتِي

وَفْ كُلْ دَمعَة... صُورتكْ تْبَانْ
تْرقرَقْ فْ كُلْ مْكانْ



lundi, juin 10, 2013

... أحبك أنت. نزار قبانى


وفى اللحظات التى..
أتسكع فيها ..
على طرق الحزن وحدى
أفكر فيك لبضع ثوان
فتغدو حياتى .... حديقة ورد
وفى اللحظات القليلة ..
حين يفاجأنى الشعر
دون انتظار
وتصبح فيها الدقائق
حبلى بألف انفجار
وتصبح فيها الكتابة
فعل خلاص ...
وفعل انتحار
تطيرين مثل الفراشة
بين الدفاتر والاصبعين
فكيف أقاتل ....
على جبهتين ؟
 
وكيف أبعثر نفسي ....
على قارتين ؟